Careers / Career Advice / Essential Skills / تعرف على السبب في أن أرباب الأعمال يريدون تقنيين يتمتعون بمهارات تحليل البيانات

تعرف على السبب في أن أرباب الأعمال يريدون تقنيين يتمتعون بمهارات تحليل البيانات


تحليل البيانات واحدة من أهم المهارات التي يطلبها أصحاب الأعمال. والآن أكثر من أي وقت مضى، يطلب أصحاب الأعمال، في عصر الرقمنة والجبال المتنامية من البيانات التي نقوم بجمعها يوميًا، موظفين لديهم القدرة على معالجة المشكلات المعقدة باستخدام تحليل البيانات. احرص على صقل هذه المهارات في حياتك اليومية.

لا يوجد نقص في البيانات في عالم اليوم الرقمي.

في واقع الأمر، تداهمنا كل يوم معلومات جديدة، ومعرفة جديدة يلزم استيعابها ومعالجتها وتحليلها لاتخاذ القرارات. ولا يوجد مكان يفوق أماكن العمل في ذلك. كيف يدار ذلك؟ قطعًا بالتكنولوجيا. وهذا يعني أن التقنيين الذين يفهمون البيانات وقادرون على إيجاد حلول لإدارتها يزداد الطلب عليهم طالما كان عالمنا متصلاً رقميًا.

وهذا هو السبب في زيادة أهمية المهارات التحليلية اليوم، قدرتك على تصور المعلومات أو المفاهيم والتعبير عنها استناداً إلى البيانات المتاحة، عن أي وقت مضى. إن صقل مهارات التفكير التحليلي لديك يمنحك التميز أيًا كان موقعك في الحياة المهنية.

ولتبسيط الأمر، إن التفكير التحليلي هو نوع من التفكير البصري. وهو يتضمن طريقة منهجية متدرجة تسمح لك بتجزئة وتفكيك المشكلات المعقدة إلى مكونات مفردة قابلة للإدارة. وهو قدرتك على تجميع المعلومات ورؤية الأنماط وتطبيق الأساليب لتحديد المهم من الأقل أهمية وإدراك معنى ذلك بالنسبة لأعمالك. وبالنسبة لمسارك المهني. وبوصفك تقنيًا – تكون لديك القدرة على تطوير ذلك وإنشاء الحلول باستخدام التكنولوجيا.

إن المهارات الأساسية لتحليل البيانات سيكون لها النصيب الأكبر في تحديد نجاح كل نوع وظيفة ودور ومنصب مهني في مكان العمل الرقمي.

وفي الحقيقة، تكشف بعض الدراسات التي أجريت مؤخرًا أن 82% من أرباب الأعمال وقادة الشركات يضعون تحليل البيانات في المرتبة الأولى بقائمة السمات الأساسية التي تزيد من التنافسية.

ولذا ما الذي يمكنك فعله لتزيد من قدراتك التحليلية، وحياتك المهنية، في المعالجة؟

تطوير مهارات تحليل البيانات

فلنبدأ بالأساسيات. على الرغم من أن كلمة "تحليل" تحمل جميع الدلالات، بمعنى قدر كبير من العمل الجاد أو القدرة العقلية أو بذل مجهود، إلا أننا في واقع الأمر كثيرًا ما نستخدم العمليات التحليلية طوال الوقت، وفي كثير من الأحيان لا ندرك أننا نقوم بالتحليل.

إن نموذج "التخطيط، التحليل، الاستنتاج" أو PAC عبارة عن نوع من أطر العمل يستخدم في أي موقف لإجراء تحليل شامل وهادف.

يتكون النموذج PAC من الخطوات الواضحة التالية:

  1. التخطيط – هو تحديد ما تحتاج إلى القيام به سواءً كان شراء حلول برمجية سحابية للحصول على شبكة آمنة أو اتخاذ قرار إستراتيجي يؤثر على شركتك، ومحاولة توضيح مسألة، واتخاذ قرار بشأن نهجك.
  2. التحليل – تأتي هذه المرحلة عندما تجمع كل المعلومات المتاحة. ما الذي تعرفه؟ ما الذي تفهمه من البيانات؟ كيف تبدو خياراتك؟
  3. الاستنتاج – بمجرد أن تتوفر لديك كل معلوماتك المجمعة والمُقيّمة، فهذا هو وقت استخلاص النتائج. ما الخيار الذي يثمر النتيجة الأفضل؟ الآن يمكنك تقديم توصياتك وإعداد تقرير بنتائجك.

الكمية مقابل النوعية

عندما تجمع بياناتك، عليك معرفة أي نوع من البيانات هي حتى تتمكن حقًا من تحليل المعلومات التي تمتلكها وتقييمها.

عادة تنقسم البيانات إلى نوعين: بيانات كمية وبيانات نوعية. ويسهل التمييز بينهما.

  • البيانات الكمية هي المعلومات التي يمكن التعبير عنها رقميًا. وعلى هذا فأشياء مثل الأسعار والأرباح وتقارير المبيعات وعدد الاتصالات الناجحة على شبكة، كل هذا يعد من البيانات الكمية.
  • البيانات النوعية، هي المعلومات التي تقوم بتقييمها لمعرفة معناها، وفي الغالب تستخدم كلمات في شرحها.  يتم جمع هذا النوع من البيانات في كثير من الأحيان من خلال الاستقصاءات أو المقابلات أو البحوث الميدانية.

يمكنك تصور هذين النوعين كالآتي: 

  • الكمية "كم؟"
  • النوعية "لمَ هذا هكذا؟"

عندما تحلل البيانات، تحتاج إلى تقييم كلا النوعين.

تحسين مهاراتك التحليلية بصفة يومية

المهارات المعرفية هي أساس التقدم في الحياة المهنية وفي شركتك. ولكن ما الذي يمكنك فعله لصقل هذه المهارات؟

حسنًا، هناك بالفعل مجموعة أشياء سهلة يمكنك القيام بها بصفة يومية وهي ستعزز وظائفك المعرفية وفي الوقت نفسه القيام بها في غاية البساطة.

ولنتناول القراءة على سبيل المثال. في المرة القادمة التي يكون لديك كتاب أو صحيفة أمامك، مارس بعض القراءة النشطة (الدقيقة). القراءة النشطة، على عكس القراءة السلبية (التصفح)، تعني التفكر فيما تقرأ ونقده. اسأل نفسك لمَ توصل المؤلف إلى استنتاجات معينة. بهذه الطريقة تنشط وظائف المخ وتسمح لنفسك بالتفكير بطرق جديدة.

المشي، نعم المشي يعد طريقة أخرى تثير مهاراتك المعرفية. تنزه وجرّب استخدام كل حواسك إلى أقصى حد. ما الذي تراه؟ ما الذي تتذكره؟ حاول أن تدون أكبر قدر ممكن من التفاصيل بعد المشي. قد تتفاجأ بما يمكنك تذكره.

ألعاب مثل سودوكو أو الشطرنج أو النرد تساعد في بناء القدرات الرياضية والإستراتيجية. وللعب مزايا كبيرة لأنه يحقق المتعة.

التحدث إلى الآخرين ومقابلة أناس جدد فرصة لتعلم أشياء جديدة وجمع المعلومات وفي الوقت نفسه صقل مهارات التعامل مع الآخرين. اطرح الأسئلة واستكشف وجهات نظر بديلة وفكر في طرق مختلفة.

تحسين مهاراتك التحليلية يساعدك على تجزئة المعلومات المعقدة وتبسيط عمليات حل المشكلات وهي من المهارات المهمة المطلوبة في سوق العمل اليوم.